الرأيسلايدر

الاعلام في فلسفة الإسلام

د.محمود الصاوي..وكيل اعلام الأزهر

دولة الاسلام ليست بدعا من غيرها من الدول. واستعمالها للاعلامً شانها شان غيرها من الشعوب والمجتمعات

لكن الفارق الجوهري والأساسي انه اعلام رسالي له رساله الواضحة واهدافه الثابتة وفلسفته المستقرة   اذا كانت المعرفة والقراءة باسم الله ( اقرأ باسم ربك ) فان اعلام هذه الامةٌ منذ بعثتها هو اعلام لله وعن الله حمل مضامين الوحي الالهي ووقائع الحياة البشرية المحكومة بشرع الله الي الناس كافة بأساليب ووسائل تتفق في سموها وحسنها ونقاءها وتنوعها مع المضامين الحقة للتي تعرض من خلالها وهو محكوم بمقاصد الشرع الشريف

ولقد اعتني الاسلام بالإعلام عناية كبيرة واهتم به اهتماما بالغا بل ان بعض شعائر الاسلام تعد من الاعلام الديني فالاذان للصلاة وخطبة للجمعة وخطبة الغيد ونحوها كلها وسائل للإعلام

وكان صلي الله عليه وسلم يشجع شعراء الاسلام ليقوموا بدورهم الاعلامي الفعّال في نصرة الاسلام وكان يقول لحسان اهجهم. وروح القدس معك

وقد بلغوا اكثر من مائة شاعر في عهده. صلي الله عليه وسلم ( وزارة اعلام كاملة ) بمقاييس ذلك الزمان كان شهرهم في الدعوة والترغيب فيها ومدح الحبيب صلي الله عليه وسلم وردا علي هجوم المشركين وشبهاتهم وهجائهم

فكان الشعر هو الوسيلة الأولي للاعلامً في زمن سيد الانام صلي الله عليه وسلم

مبادي الاعلام الاسلامي

ينطلق من مبادي الاسلام من قيمه وآدابه وضوابطه اعلام يسترشد بالقران ويهتدي بهديه ويسير علي دربه

اعلام يقوي اواصر العلاقات بين الشعوب والمجتمعات ينشر المحبة ويوسع افاق الخير والصلاح بين المجتمعات

اعلام يجمع ولايفرق يبني ولايهدم يسعي للتقريب بين وجهات النظر والمختلفين (إنما المؤمنون اخوة فأصلحوا بين أخويكم ) لايزيد الفجوة بل يردم الفجوات

اعلام ينقل للعالم رسالة الإسلام ومايحمله من خير وامن وسلام للعالم

اعلام يدعو للفضيلة ويحارب الرذيلة ينشر الطهر والعفاف

اعلام ينطلق من الصدق والامانة في نقل الاخبار وصناعتها وتغطية الاحداث دون زيادة او نقصان دون تهوين ولاتهويل

اعلام يبث البهجة والسرور بِما أحله الله

ان الاعلام في الاسلام حصن حصين سد منيع حاجز يدفع عن الامةٌ شبهات اعداءها وتلبيسات خصومها

اعلام يعبر عن ثقافة الامةٌ ويحتفظ بقيمها ودينها وهويتها يعبر عن افكارها ورغباتها وتوجهاتها

يحتفي باهل العلم والفضل والحلم

يسهم في صناعة القدوات البناءة الإيجابية التي تتقدم بالأمة وترتقي بها الي ذري للمجد والفضيلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق