التحقيقاتسلايدر

المؤسسة الدينية تقود جموع المصريين في عرس الاستفتاء على التعديلات الدستورية

إيهاب نافع

أدلى قادة المؤسسة الدينية بمصر، بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، والتي اختتمت أعماله أمس الاثنين، مؤكدين أهمية المشاركة الإيجابية في ممارسة الاستحقاقات الانتخابية المختلفة، وأن يفعل كل مصري ما يمليه عليه ضميره لخدمة وطنه ودينه.

وشددوا على أن مصر مُقْدِمة على مرحلة مهمة من تاريخها تستوجب تكاتف الجميع من أجل صناعة مستقبل أفضل انطلاقا من الميزات الجديدة التي تكفلها التعديلات الدستورية لجموع المصريين.

شارك فى العرس الديقراطى: فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب- شيخ الأزهر- قداسة البابا تواضروس الثانى- بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية- د. محمد مختار جمعة- وزير الأوقاف- وعدد من قيادات وزارته، وفضيلة المفتي د. شوقي علام، وكل من السيد محمود الشريف- وكيل مجلس النواب، نقيب الأشراف- د. أسامه الأزهري- المستشار الديني لرئيس الجمهورية- د. مجدي عاشور- مستشار فضيلة المفتي- لتصطف عمائم الأزهر وصلبان الكنيسة فى مشهد واحد أمام صناديق الاقتراع.

شيخ الأزهر: المشاركة الإيجابية ضرورة لمصلحة البلاد والعباد

أدلى فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب- شيخ الأزهر الشريف- بصوته فى لجنته الانتخابية بمدرسة الشهيد يسري أبو عميرة بمصر الجديدة بعد أن قدمت قوات التأمين التحية له.

وأكد فضيلته أهمية المشاركة الإيجابية للمواطنين المصريين في كافة الاستحققات الانتخابية والدستورية، خاصة وأنه لكل مواطن الحق في قول رأيه بما يرى فيه مصلحة البلاد والعباد.

البابا تواضروس: التعديلات لصالح الوطن

البابا تواضروس

أدلى البابا تواضروس الثانى- بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية- بصوته فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل لجنة بمدرسة “بين السرايات الإعدادية بنين” بمنطقة الوايلى، حيث شهد محيط اللجنة تشديدات أمنية مكثفة، فيما اصطف المواطنون أمام اللجنة في انتظار الإدلاء بأصواتهم.

وقال البابا فى تصريحات صحفية: إن الإيجابية تنتج تقدما، والسلبية تجعل الإنسان يقف مكانه أو يتراجع إلى الخلف.

وتابع: إن مشاركتنا في بداية الاستفتاء على الدستور كمصريين من أجل الوطن ومن أجل مستقبل أفضل، مضيفا: علينا أن نعبر عن آرائنا، وهذه التعديلات لصالح الوطن”.

وزير الأوقاف: المشاركة واجب وطني وديني

وزير الأوقاف

أدلى د. محمد مختار جمعة- وزير الأوقاف- بصوته فى اللجنة الفرعية 3 بمدرسة الشهيد طيار محمد جمال سابقا، مدرسة الروضة بالمنيل بمصر القديمة، يرافقه قيادات من محافظة القاهرة والوزارة.

وأكد د. جمعة، أهمية المشاركة الإيجابية الفاعلة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، مشددا على أن ذلك يعتبر واجًبا وطنًيا ودينًيا، مضيفًا إن مصالح الأوطان لا تنفك عن مقاصد الأديان وأن الوطنية الحقيقية ليست شعارات ترفع أو عبارات تردد إنما هى إيمان بالوطن وعمل دؤوب على رفعة شأنه أو استعداد دائم للتضحية من أجله، وأضاف أن حب الوطن يكون بالعمل والإنتاج والإتقان وبالتكافل والتراحم بين أبنائه.

وقال: إن مصر تسير إلى الإمام بقوة، وهذه التعديلات الدستورية  تحقق مزيدا من الاستقرار، وأن بناء الدول يتطلب أن يكون أبناء الوطن حاكما ومسئولين ومواطنين على قلب رجل واحد.

كما أشاد بإقبال علماء الأوقاف بمختلف محافظات الجمهورية، بحب وروح جماعية، على التصويت طوال اليوم على الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

وقال وزير الأوقاف- في بيان-: “نحمد الله أن رأينا في الأوقاف مدرسة وطنية رائدة إلى جانب مؤسساتنا الوطنية العريقة، قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية وأجهزة الدولة الأمنية والرقابية وأزهرنا الشريف والكنيسة الوطنية وقضائنا الشامخ وبرلماننا الوطني وإعلامنا الوطني”، مضيفا “إن مصر عظيمة بأبنائها الشرفاء ومؤسساتها الوطنية وقائدها الحكيم وشعبها الأبي”.

وكانت قيادات وأئمة الأوقاف قد أدلوا بأصواتهم- منذ صباح اليوم- على التعديلات الدستورية أمام لجنة مدرسة (فتحية بهيج) بباب اللوق بمحافظة القاهرة، وعدد كبير من اللجان الأخرى على مستوى الجمهورية بحضور واسع، مؤكدين أن المشاركة في مثل هذه الاستحقاقات والاستفتاء على الدستور واجب وطني، تؤكد البعد الوطني لدى كل مصري أصيل.

د. أندريه زكى: المشاركة.. جوهر المواطنة

أكد د. أندريه زكى- رئيس الطائفة الإنجيلية- أن المشاركة في الاستفتاء والتعبير عن الرأي هو جوهر المواطنة، وجزء أصيل من عملية ترسيخ الديمقراطية، وأن هذة المشاركة هي التي تبني الأوطان وتصنع مستقبلها.

جاء ذلك خلال مشاركته اليوم بالإدلاء بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، بمدرسة الجبرتي بمنطقة شيراتون.

نقيب الأشراف: اليوم فارق فى حياة الوطن لاستمرار مسيرة البناء والتنمية

أدلى السيد محمود الشريف- وكيل أول مجلس النواب، ونقيب الأشراف- بصوته بمدرسة الخلفاء الإعدادية بنين بمنطقة مصر الجديدة.

وأثنى السيد الشريف، على حرص المواطنين على النزول خلال الساعات الأولى من اليوم الأول لانطلاق الاستفتاء، مشيداً بانتظام سير عملية الاستفتاء وحرص القوات المسلحة والشرطة المصرية على توفير المناخ الآمن للمواطنين للإدلاء بأصواتهم.

وأكد الشريف أهمية مشاركة المواطنين الفاعلة، لاسيما أنه واجب وطنى، مشيراً إلى أن اليوم فارق فى حياة الوطن وحق لكل مواطن أن يقول كلمته لاستمرار مسيرة البناء والتنمية، قائلا: “شعب مصر العظيم يثبت للعالم بأن مصر كبيرة بأبنائها وستظل مصر دائما شامخة رغم التحديات التى توجهها”.

مفتى الجمهورية: المشاركة الواعية دليل تقدم الأمم

مفتي الجمهورية

أدلى د. شوقي علام، مفتي الجمهورية، بصوته فى لجنة مدرسة “الحسين الإعدادية بنات” فى حى الحسين بالقاهرة، مؤكدا أن المشاركة في الاستحقاقات الديمقراطية واجب وطنى على كل مصرى، ودعا مفتى الجمهورية الشعب لممارسة حقه الانتخابى الذي يدل على مدى وعيه بحرية تامة، فالمشاركة الواعية هى دليل تقدم الأمم.

مستشار المفتي: واجب وطني

قال د. مجدى عاشور- المستشار العلمى لمفتى الجمهورية-: عندما يكون هناك أمر يخص الوطن فهذا عرس ينبغى المحافظة عليه بالشكل الإيجابى وهى المشاركة الإيجابية لإبداء الرأى.

وأضاف- فى تصريحات له أثناء تواجده بلجنة الوافدين بمبنى ماسبيرو-: المشاركة فى أى استحقاق وطنى أمر مطلوب، وإذا دعا الوطن فى أمر يخصه فواجب وطنى أن تنزل وتدلى برأيك ويكون فيه نوع من الشهادة ونحن ندلى بشهادتنا بكل مصداقية وحرية وينبغى أن ندرك الظروف المحيطة حولنا، مما يحدث فى ليبيا وما يحدث الآن فى السودان.

ونوَّه د. عاشور، إلى أن ما يحدث الآن فى البلدان المجاورة لنا رسالة تؤكد ضرورة الحفاظ على هذا الوطن، وأن كل استحقاق ينبغى المشاركة فيه للحفاظ على البلاد.

د. أسامة الأزهري: أدعو لمصر بالخير والرخاء

أدلى د. أسامة الأزهري- مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية- بصوته في المدرسة التجريبية للغات بالمقطم، ووجَّه النصيحة لكل مواطن مصري كريم أن يذهب ليقول ما يمليه عليه ضميره، دون إملاء من أحد، مطالبت كل مصري أن يذهب إلى صناديق الاقتراع ولا رقيب عليه سوى المولى عز وجل، وطالب بالإكثار من الدعاء بكل الخير والازدهار لمصر، وامتلاء القلوب سرورا وتعظيما لقرب شهر رمضان المعظم، موجها رسالة لكل مصر: “أكثر في سجودك من الدعاء أن يفيض الله تعالى على مصر من رزقه الواسع وخيره الكثير”.

وكيل أوقاف إسكندرية: المشاركة الكثيفة تدل على وعي الشعب المصري

وفى الإسكندرية، أدلى الشيخ محمد خشبة- وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية- فى لجنة مركز شباب سموحة، والتى أعدتها المحافظة للمغتربين، وسط حضور مكثف للإدلاء بالصوت فى الاستفتاء على تعديل الدستور.

وأكد الشيخ خشبة، أن المشهد يدل على وعي الشعب المصري ومشاركته الإيجابية في تعديل الدستور مشيدا بتلاحم المصريين أمام اللجان وتفاعلهم وإيجابيتهم، متمنيا التوفيق والرشاد والسداد للجميع.

عبادة والخطيب يقودان جماهير الشرقية

في قرية هربيط، بأبو كبير شرقية، قاد الشيخ زكريا الخطيب-، وكيل وزارة الأوقاف بالشرقية- والشيخ صبري عباده- وكيل وزارة الأوقاف بالغربية- عددا كبيرا من الأئمة في توعية جموع المواطنين بأهمية وضرورة المشاركة الإيجابية.

كما قاد الشيخ الخطيب عددا من مسئولي المديرية في عمل جولات على عدد من اللجان الانتخابية فضلا عن غرفة متابعة في المديرية تتابع مع الإدارات المختلفة.

الطرق الصوفية ونقابة القراء وعموم المقارئ المصرية.. مع الاستقرار والتنمية

كتب- محمد الساعاتى:

حرص أبناء الطرق الصوفية وقراء القرآن الكريم والمحفظين، على المشاركة الإيجابية فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، حيث أعلن الشيخ محمد حشاد- شيخ عموم المقارئ المصرية ونائب نقيب قراء القرآن الكريم والمحفظين- خلال جلسة النقابة التى تتبع الإشراف المباشر للدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، الدعم الكامل والتأييد للتعديلات الدستورية باسم الشيخ محمد محمود الطبلاوى- نقيب القراء- وأعضاء النقابة على مستوى الجمهورية، وكذا المستشارين والإداريين وباسم جميع العاملين بمشيخة عموم المقارئ المصرية البالغ عددهم 18ألف و500عضو.

كما أعلن د. عبدالهادى القصبى- رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية، رئيس ائتلاف دعم مصر البرلماني- دعم الطرق الصوفية للتعديلات الدستورية، خلال مؤتمر صحفي بمشيخة الأزهر، وسط حشد من أعضاء “المجلس الأعلى” وبحضور عدد من مشايخ الطرق وأبنائها من جميع المحافظات.

أكد د. القصبي، أن الاستفتاء يمثل لحظات حاسمة ومهمة وتاريخية يجتمع فيها الصوفية، أهل الصفاء والنقاء والوفاء، حيث نجدهم في مقدمة الصفوف عندما يحتاجهم الوطن.

وقال د. أحمد عمر هاشم: نعم للتعديلات الدستورية لحماية مصر، مؤكدا أن مصر تخوض معركة مصيرية من تحديات داخلية وخارجية تستوجب علينا نحن أبناءها وأبناء التصوف، أن نعى الموقف تماما، فنحن أمام مناسبة يعدل فيها الدستور لحماية الوطن من الأيادى الغاشمة الآثمة، ومن أجل حماية مصر، وحفاظا على الأمن القومي وصون العملية الاجتماعية، انعقد هذا المؤتمر، لنقول “نعم لحماية مصر وللخير لهذا الوطن” قيادة وشعبا، نقول “نعم” من أجل الحق وحتى لا تُخطف مصر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق