الفتاويروضة الصائمسلايدر

تعيين النيّة في صلاة التراويح

اسألوا فضيلة المفتى

*يسأل ث.م من السويس: هل تصح صلاة التراويح بنيةٍ مطلقةٍ دون تخصيص؟

**يجيب فضيلة د. شوقي علام- مفتى الديار المصرية- :صلاة التراويح سنةٌ نبويةٌ في أصلها عُمَريَّة في هيئتها، سَنَّها سيدُنا رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- لأمته في شهر رمضان المعظَّم؛ فقال: «شَهْرٌ كَتَبَ اللهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، وَسَنَنْتُ لَكُمْ قِيَامَهُ» رواه ابن ماجة من حديث عبدالرحمن بن عوفٍ رضي الله عنه.

وهي شعيرةٌ عظيمةٌ من شعائر الإسلام ثَبَتَ فضلُها وجزيلُ ثوابها والترغيبُ في أدائها في أحاديث كثيرة؛ منها ما رواه الشيخان في “صحيحيهما” عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».

قال الإمام النووي في “شرح صحيح مسلم” (6/ 39، ط. دار إحياء التراث العربي): [قوله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا» معنى إيمانًا: تصديقًا بأنه حقٌّ مقتصدٌ فضيلتُهُ. ومعنى احتسابًا: أنْ يريدَ -أي الصائمُ- اللهَ تعالى وَحدَهُ، لا يقصد رؤيةَ الناس ولا غيرَ ذلك مما يخالف الإخلاص. والمراد بقيام رمضان: صلاة التراويح، واتفق العلماء على استحبابها] اهـ.

والمراد بتعيين النية: قصد المسلم بقلبه أداء العبادة مقترنًا بفعلها.

وعلى ذلك فتعيين النية لصلاة التراويح معناه: أن يقصد المسلمُ بقلبه أداءَ هذه الصلاة المسمَّاة بـ”التراويح”، ويكون هذا القصد مقترنًا بفعلها.

وعكسه: إطلاق النية، ومعناه: عدم التعيين القَلْبِي لهذه الصلاة، وإنما ينوي مطلق التنفل بالصلاة من غير تحديد. انظر: “نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج” لشمس الدين الرملي (1/ 455-458، ط. دار الفكر بيروت)، و”الغرر البهية في شرح البهجة الوردية” لشيخ الإسلام زكريا الأنصاري (1/ 84، ط. المطبعة الميمنية)، و”السراج الوهاج على متن المنهاج” للإمام الغمراوي (ص: 41، ط. دار المعرفة للطباعة والنشر، بيروت).

وبناءً عليه: فيصح شرعًا أداء صلاة التراويح بنيةٍ مطلقةٍ على ما ذهب إليه المالكية والمختار عند الحنفية، والأولى تعيينها خروجًا من الخلاف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق