الفن رسالة

جائزة السُّلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب في دورتها الثامنة

فى اللقاء تعريفى الثانى بالإيسيسكو

كتب- مصطفى ياسين:

تحتضن المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة- إيسيسكو- في مقرها بالرباط، غد الخميس 13 يونيو الجاري، اللقاء التعريفي الثاني بجائزة السُّلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب في دورتها الثامنة لعام 2019، ضمن مجالات علم الاجتماع، والطرب العربي، وأدب الرحلات.

تم إنشاء هذه الجائزة بتاريخ 27 فبراير 2011م، بناء على مرسوم سُّلطاني، وتهدف إلى دعم المجالات الثقافية والفنية والأدبية باعتبارها سبيلاً لتعزيز التقدم الحضاري الإنساني، والإسهام في حركة التطور العلمي والإثراء الفكري، وترسيخ عملية التراكم المعرفي.

كما تهدف الجائزة إلى غرس قيم الأصالة والتجديد لدى الأجيال الصاعدة؛ من خلال توفير بيئة خصبة قائمة على التنافس المعرفي والفكري، وفتح أبواب التنافس في مجالات العلوم والمعرفة القائم على البحث والتجديد، إضافة إلى تكريم المثقفين والفنانين والأدباء على إسهاماتهم الحضارية في تجديد الفكر والارتقاء بالوجدان الإنساني، وتأكيد المساهمة العُمانية ماضيًا وحاضرًا ومستقبلا؛ في رفد الحضارة الإنسانية بالمنجزات المادية والفكرية والمعرفية.

وتعدُّ جائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب، وفق ما هو مُقرّر لها؛ جائزة سنوية، يتم منحها بالتناوب دورياً كل سنتين؛ بحيث تكون تقديرية في عام؛ يتنافس فيها العُمانيون إلى جانب إخوانهم العرب، وفي عام آخر للعُمانيين فقط. ويتولى تنظيم سير العمل بالجائزة “مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم”، وذلك من حيث تحديد فروع الجائزة، والإعلان عن فتح باب الترشُّح/ الترشيح، وموعد إغلاقه، وتشكيل لجان الفرز والتحكيم ومواعيد إعلان النتائج، وتسليم الجائزة. وتؤول الجائزة وآلية تنفيذها إلى مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم.

وتُمنح الجائزة للفائزين في مجالات الثقافة والفنون والآداب؛ بحيث يتم اختيار فرع من كل مجال في كل دورة من دورات الجائزة، ليصبح عدد الفائزين ثلاثة في كل عام من المثقفين والفنانين والأدباء، بواقع فائز واحد في كل مجال.

وتُعنى الجائزة في المجال الثقافي بالأعمال والكتابات الثقافية المختلفة في مجالات المعارف الإنسانية والاجتماعية عموماً،: (اللغة، التاريخ، التراث، الفلسفة، الترجمة، دراسات الفكر..). وفي مجال الفنون تُعنى الجائزة بالنتاج الفني بشتى صوره المعروفة عالميًّا: (الموسيقى، الفن التشكيلي، النحت، التصوير الضوئي…).

وفي مجال الآداب تُعنى الجائزة بالأنماط الأدبية المختلفة: (الشعر، الرواية، القصة القصيرة، النقد الأدبي، التأليف المسرحي…).

والجائزة نوعان: جائزة السُّلطان قابوس التقديرية للثقافة والفنون والآداب؛ ويمنح الفائز بها: وسام السُّلطان قابوس للثقافة والعلوم والفنون والآداب، بالإضافة إلى مبلغ مالي. وجائزة السُّلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب؛ ويمنح الفائز بها: وسام الاستحقاق للثقافة والعلوم والفنون والآداب، بالإضافة إلى مبلغ مالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق