الأخبارسلايدر

وزير الأوقاف يدعو نائب رئيس وزراء أوغندا لزيارة مصر يوليو المقبل

في ختام مؤتمر المجتمعات المسلمة بكمبالا:

كمبالا: إيهاب نافع

في ختام أعمال المؤتمر تواصل وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، مع الدكتور محمد البشاري أمين عام المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، في حضور نائب رئيس الوزراء الأوغندي ووزير التعاون الدولي الدكتور علي كيروندا، وهو يمثل مسلمي أوغندا في أعلى منصب حكومي، حيث وجه الدكتور محمد مختار جمعة الدعوة له لزيارة مصر نهاية شهر يوليو المقبل للمشاركة في الدورة المكثفة في نهاية شهر يوليو القادم دورة مكثفة للأئمة الأفارقة في أكاديمية الاوقاف في مصر .

من جهته أكد الدكتور البشاري لنائب رئيس الوزراء الأوغندي، أن مصر تحارب الإرهاب نيابة عن العالم الاسلامي وأفريقيا والتواصل معها مهم، خاصة. أن الدين الإسلامي مختطف من طرف الجماعات و أن هناك دولا تمول الإرهاب وترعاه  وتروج له اعلاميا من خلال قنوات الفتنة، ولهذا نريد أفريقيا محصنة، والأزهر الشريف صمام أمان لنا كمجتمعات مسلمة، ووزارة الاوقاف المصرية تلعب دورا كبيرا في تجديد الخطاب الديني وتعقد دورات لاعداد الأئمة والخطباء.

وعاد وأكد له رسالة وزير الأوقاف مؤكدا أن مصر ووزارة أوقاف مصر تسعد بزيارته لها زائرا ومحاضرا ، بصحبة فضيلة المفتي الشيخ رمضان موباجي، فهو عضو المجلس الاعلى للشئون الاسلامية وعضو الامانة العامة لدور الافتاء والتي مقرها مصر ، ونحن ندعم الشيخ شعبان لأنه على المنهج الاسلامي الوسطي السمح.

وأوضح البشاري أنه تم إهداء الرئيس موسيفيني رئيس دوولة أوغندا وثيقة الاخوة الإنسانية، كما تم اتخاذ قرار بتعميم انشطة حوار الأديان لتعميم هذه الوثيقة، كما تم إعلان خطاب الرئيس موسيفيني للمؤتمر وثيقة من وثائق مجلس المجتمعات المسلمة ومؤتمرها الإقليمي بشرق أفريقيا.

من جهته رحب الدكتور علي كيروندا بدعوة مصر على لسان وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، مؤكدا أن علاقته بمصر علاقة تاريخية عميقة منذ الزعيم جمال عبدالناصر، والذي حضر معه الاجتماعات الأولى لتأسيس منظمة الأمم الأفريقية منذ عام 1964.

وحول رؤيته للأزمات الاخيرة حول اقتسام مياه النيل وقضية سد النهضة، قال: إن شعبي مصر وأوغندا جميعهما أبناء وادي النيل، ومصر هبة النيل وحياة المصريين تدور حول النيل، ولذا فلديهم حساسية حول ماء النيل حتي المصري الصغير لذا فهذا الموضوع يحتاج لدراسة بعناية لأن قضية المياة قضية حياة للمصريين، ونحن ندرك هذا وندرك أيضا أنه يجب ان يستفيد الجميع من ماء النيل، ونحن ندرك ان الأزمة ليست في كميات المياه، وإنما في كيفية استمرار الانتفاع بماء النيل للجميع، وعندما سآتي إلى مصر سوف أخبرهم بخبرتي في هذا المجال، ونحن بحاجة إلى الحفاظ على البيئةالمحيطة بوادي النيل لكي يستمر النفع للجميع.

وحول الأزمات المستجدة في أفريقيا من عمليات تقسيم الدول وإثارة نعرات تهدد استقرارها وأمنها، قال كيروندا ل”عقيدتي”: الغرب منذ عدة قرون لديه خطط لتمزيق افريقيا ولتبقى سوقا لبضائعة حتى اكتشفنا ذلك وبدأت حركات التحرر، وهم يستفيدون من خلافاتنا نحن ، فالإسلام لا يدعو الى التفرق ولابد من التاكيد دوما على الوحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق