المسلمون حول العالمسلايدر

الروهينجا يرفضون العودة إلى ميانمار

يطالبون بضمانات على سلامتهم هناك

نشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا كتبه ألكس سيمون عن حالات انتحار بين اللاجئين الروهينجا بعدما أخبروا بضرورة عودتهم إلى ميانمار، دون إعطائهم ضمانات على سلامتهم.

ويذكر الصحفي قصة، ديل محمد، البالغ من العمر 60 عاما، مشيرا إلى أنه “واحد من 750 ألف من المسلمين الروهينجا، الهاربين من حملة القمع والترهيب التي تعرضوا لها في بلادهم بمنطقة راخين”.

ويقول الصحفي إن محمد حاول الانتحار عندما وصلته أخبار بأنه على قائمة اللاجئين الذين سيتم ترحيلهم من بنغلاديش إلى ميانمار.

ويضيف الصحفي أن اللاجئين الروهينجا يريدون العودة إلى بلادهم ولكنهم يطالبون بضمانات على سلامتهم هناك وعدم تعرضهم لحملة القمع والترهيب التي أرغمتهم على مغادرة البلاد.

ويقول اللاجئ سيام ميا في حديثه لصحفي ديلي تلغراف إنه يعرف 200 لاجئ وضعوا على قائمة الترحيل، ولا يريدون العودة إلى بلدهم. ويبررون موقفهم بأن الأجهزة الأمنية التي طاردتهم وشنت عليهم حربا لا تزال هناك، ولا يمكن أن يثق فيها. ولا ضمان بعدم شنة حملات أخرى على المسلمين الروهينجا، على حد تعبيره.

وقد نظموا احتجاجات عديدة في الشهور الماضي ضد ترحيلهم، وطالبوا بالحصول على حق المواطنة. ودعمت جمعيات حقوق الإنسان منظمة الأمم المتحدة في انتقادها لبرنامج ترحيل اللاجئين الروهينجا من بنغلاديش.

ويقول نائب مدير منطقة آسيا في منظمة هيومن رايتس ووتش إن حكومة بنغلاديش مثل حكومة ميانمار لا تستشير الروهينجا في بخصوص ترحيلهم إلى مناطقهم. ويعتقد أنه الأمر كله محاولة لتلميع الصورة وإيهام المجتمع الدولي بأن هناك عمل يجري لإعادة اللاجئين الروهينجا إلى بلادهم، في حين أنه لا يوجد شيء من هذا.

ويضيف أن المسلمين الروهينجا واجهوا “جرائم ضد الإنسانية، وربما إبادة جماعية” على يد الجيش البورمي، فلا غرابة أن يشعروا بالقلق على مصيرهم وأمنهم وسلامتهم، وإذا لم يحموا أنفسهم بأنفسهم فلن يفعل ذلك أحد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق